Posted in الإدارة الناجحة

عشرة أشياء تتعلمها حين تبدأ عملك الخاص

fotolia-startupجيمس ألتشر عصامي أمريكي، كان موظفا مترفا في نعيم الوظيفة الثابتة ثم تركها ليركز على شركته الخاصة، ثم تعلم عدة أشياء من هذه التجربة سردها في مقالة (الرابط) وأنقلها لكم هنا بتصرف. جيمس كان حاضرا بشركته الناشئة في بداية ثورة انتشار انترنت، حين كان الكل يبحث عمن يصمم له موقعا على انترنت، وكان جيمس لها. أول الدروس التي تعلمها جيمس هي:

1 – الخطأ خطؤك دائما حين تسوء الأمور

حين تطلق شركتك الخاصة وتعمل فيها طوال الوقت، فأنت فعليا قبطان السفينة وتتحمل المسؤولية كاملة عن مجريات الأمور، ولو كنت من قلة الخبرة بحيث ألقيت المسؤولية على غيرك فأنت ستخسر كل شيء أقرب مما تريد. ستتعلم أن مسؤوليتك تشمل الاعتراف بالخطأ والعمل الفوري على تصحيحه وعدم لوم أي شخص سوى نفسك.

2 – عليك أن تتواصل مع الآخرين

بعض مؤسسي شركات انترنت يختارون هذا المجال من العمل هربا من خجل التواصل مع الغرباء. المشكلة أنك إذا اختبأت من عملائك فسيقومون بالتخلص منك – الأمر بهذا البساطة. الشيء ذاته يتكرر مع العاملين معك، إذا لم يروك فستفقد احترامهم لك، أما إذا اختفيت عن المساهمين في شركتك فسيقاضونك. ارفع رأسك واخرج من قوقعتك وواجه الناس جميعا وتحدث معهم وناقشهم.

3 – عليك أن تجعل العاملين معك يشعرون بالرضا عن وظيفتهم

وجد جيمس نفسه مضطرا لأن يجعل عملائه يشعرون بالرضا لعمله معهم، وأن حياتهم ستكون أكثر سهولة ويسر بفضل وجود جيمس وخدماته فيها، كما اضطر لأن يستعمل نظام مكافأة الناس من حوله، العملاء والموظفين، وكان عليه أن يجعل كل المحيطين به يشعرون بالرضا، وكانت أول خطوة لتحقيق ذلك هو أن يحسن من نفسه ومن طريقة تعامله مع الآخرين.

4 – كل فكرة مناسبة

لحاجة شركته لربح المال في بدايتها، اضطر جيمس لأن تقوم شركته بأكثر من نشاط، فرغم أن شركته كانت متخصصة في تصميم مواقع انترنت إلا أنها اضطرت لأن تكون وكالة تصميم إعلانات ومجلات وأغاني وتطبيقات وبرمجيات وغيرها الكثير. الحاجة إلى جلب المال كانت أساسية ولذا قبلت الشركة أشياء خارج نطاق عملها لهذا الغرض. [هذا الأمر غير صحي، لا جدال، التخصص حيوي للغاية، لكنك ستحتاج للتنازل في البداية حتى تربح مالا يكفل لشركتك البقاء على قيد الحياة.]

5 – الناس تسرق!

تعرض جيمس للسرقة من عملائه ومن موظفيه ومن أصدقائه ومن شركائه، ومرتين من شخص عابر دخل مكتب الشركة وبدأ يسرق مصابيح السقف حتى فهم الموظفون حقيقة الموقف وبدؤوا يطاردون هذا اللص الجريء.

6 – يجب عليك تعليم الآخرين

أنت تثبت كفاءتك وجدارتك بالاحترام حين تعلم موظفيك وعملائك. هذا الأمر يستوجب أن تكون سابقا لغيرك في مجال العلوم، ولذا عليك أن تجد الوقت لتقرأ وتتثقف وتتعلم الجديد. تعليمك الآخرين هو بناء لأهميتك وشخصيتك وللثقة التي سيولونها لك.

7 – يجب عليك أن تتعلم فور أن ينتهي يومك

العلوم أصبحت في متناول الجميع اليوم، على مدار الساعة واليوم والأسبوع والحياة كلها، لذا فور أن ينتهي يوم العمل، يجب عليك أن تخصص وقتا لكي تتعلم الجديد لتحافظ على تقدمك على المنافسين. يجب أن يكون لديك أصدقاء خبراء يعطوك خلاصة الجديد. يوم أن تتوقف عن تعلم الجديد، هو اليوم الذي تضل فيه الطريق ولا تجد علامات ترشدك إلى الجهة التي تريد الذهاب إليها.

8 – يجب عليك أن تسامح نفسك

حين تكون أنت الآمر الناهي في شركتك، ومهما اجتهدت، سيكون 50% من قراراتك خطأ. لا عليك، كل ابن آدم خطاء، ومن رحم المصائب تأتي الفرص المربحة. لكي تتحول المصائب إلى فوائد، يجب عليك أن تسامح نفسك وتقبل حقيقة أنك ستقع في الخطأ لا محالة. هذه المسامحة تضع عنك عبئا ثقيلا وتعطيك الفرصة لأن تكتشف كيف تتحول المصائب لفوائد.

9 – يجب عليك اتخاذ قرارات صعبة

لم يكن لجيمس مديرا كي يشكو له، كما توجب عليه فصل/طرد عاملين معه من وظائفهم، وكذلك فصل/طرد عملاء له، وتوجب عليه اتخاذ قرارات رآها الآخرون على أنها قرارات خاطئة / مدمرة لهم. هذه القرارات الصعبة تدربك حتى تتقنها.

10 – عليك أن تتعرف على أقران لك

حين تبحث عن موظفين لينضموا لفريق العمل لديك، ستحتاج لأن تصل إلى الفئة المحترفة المناسبة لك ولشركتك، وهؤلاء قلما تجدهم عن طريق إعلانات انترنت. حين تبحث عن عملاء مناسبين، سيكون عليك فعل الشيء ذاته. حين تحتاج لشركاء عمل يقدموا لك خدمات بعينها، سيكون عليك – مرة أخرى – فعل الشيء ذاته. ستذهب إلى حيث يذهب هؤلاء – معارض ومؤتمرات واجتماعات، لتتعرف عليهم وتضمهم لفريقك، كما ستقابلهم بشكل عشوائي في دروب حياتك اليومية، وساعتها يجب عليك أن تتحرك بسرعة وتعرف عن نفسك وتوضح مقصدك لهم والفائدة التي ستعود عليهم وتترك معهم وسيلة اتصال مناسبة بك، المرة تلو المرة حتى تتقن هذا الأمر ويكون عادة من عاداتك. التشبيك مع الناس والتعرف على الغرباء أمر حيوي.

11 – (معلومة إضافية هدية!) اعرف متى يجب عليك بيع شركتك

حين وجد جيمس علوم تصميم صفحات مواقع انترنت قيد التدريس في المدارس الثانوية، أدرك أن تصميم موقع من 3 صفحات مقابل 75 ألف دولار لن يستمر لفترة طويلة، ولذا حين حانت له الفرصة باع شركته فورا بربح وفير، وبعدها حدث ما توقعه وأصبح أرخص شيء هو تصميم مواقع انترنت. جيمس يؤكد على أن أفضل عائد يعود عليك من بيع شركتك هو الحرية التي تحصل عليها لتأسيس شركة جديدة. هل تذكر موقع ديليشيوس لحفظ مفضلة المواقع؟ لقد باعه صاحبه في أوج مجده بملايين ثم انزوى، بعدها وفرت برامج التصفح خدمات هذا الموقع فلم يعد له قيمة كبيرة مثل السابق. قس على ذلك الكثير. في بعض المواقف سيكون البيع أفضل حل مربح لك. تذكر أن لاعب كرة القدم الموهوب يعتزل وهو في أفضل حالاته حتى يتذكره الناس على هذه الحالة.

وهنا حيث انتهى الكلام، وتبقى لي سؤال: أي معلومة لمست وترا عندك ولماذا؟

Advertisements
Posted in الإدارة الناجحة

كيف تبدأ مشروع صغير وتسوق له بأقل الامكانيات

معظم المشروعات الصغيرة تبدأ بميزانية صغيرة جدًا لا تتحمل النفقات الزائدة وخاصة إن كانت في التسويق والإعلانات ولكن المشكلة الكبرى أنه بدون التسويق لن يستطيع هذا المشروع أن يبيع منتجاته ويعرفها الناس لتحقيق الأرباح المرجوة منه. ولكن لحسن الحظ نحن الآن في عصر ال social media أو شبكات التواصل الاجتماعي والتي تعد وسيلة مناسبة ومجانية لتسويق المنتجات للمشروعات الصغيرة ذات الميزانية الصغيرة . ولكن يجب مراعاة هذه التعليمات الهامة لكي يكون التسويق ناجح ومناسب لمشروعك:

1. أنشئ موقع لعملك: الخطوات العملية لإنشاء موقع تتطلب حجز اسم domain واختيار موقع لاستضافته واستخدام احد برامج تصميم المواقع ومع ذلك هناك بعض المواقع التي تتيح لك خدمات الدومين والاستضافة مجانًا ولكن يجب ان تعلم عن شروط الموقع بهذا الشأن.

تسويق-المشروعات-الصغيرة،-ثقف-نفسك-2

2. استخدم مواقع التواصل الاجتماعي: أهم ما تقدمه مواقع التواصل الاجتماعي هذه الأيام هو تجمع عدد كبير من الناس والعلاقات في مكان واحد دون الحاجة إلى مجهود كبير مثل فيس بوك و تويتر و يوتيوب و linkedin والعديد غيرها. ويمكنك حينها أن تستخدمها للترويج لمنتجك بمنتهى السهولة بمجرد أن تعلن عن وجوده على هذا الموقع بالطريقة التي تناسب الموقع نفسه كما أنه من المهم أن تحافظ على أن يعرف متابعيك كل ما هو جديد عن منتجك.
تسويق-المشروعات-الصغيرة،-ثقف-نفسك-3

3. قائمة بريدية لمنتجك: من المفيد أن تقوم بإرسال كل ما هو جديد عن شركتك إلى قائمة بريدية تنشئها تأتي في شكل نشرة إخبارية شهرية جذابة للعملاء بحيث تشجعهم على اقتناء خدماتك أو منتجاتك. كما أنه من المفيد أن تشجع أصدقاءك للتحدث عنك ونشر عملك كخدمة منهم لك.

تسويق-المشروعات-الصغيرة،-ثقف-نفسك-5

4. مدونة لعملك: إن كنت لا تستطيع أن تنشئ موقع يمكنك أن تنشئ مدونة تتحدث عن عملك. وهي عادة ما تكون مجانية ولكن يجب مراعاة أن يكون شكلها محترف قدر الإمكان يناسب طبيعة منتجاتك كما يجب أن تحافظ على نشر اسم عملك ومعلومات عن كيفية الاتصال المباشر بك وموقعك على الخريطة. ومن المفضل أن تذكر وجود بعض المنتجات المجانية كهدايا أو غيرها لكي تشجع الناس على الدخول إلى مدونة أعمالك والتعرف عليها.
تسويق-المشروعات-الصغيرة،-ثقف-نفسك-6

5. محاضرات أو تقديم مجاني: بالطبع سيمس مشروعك طبقة معينة من الناس لذلك من المهم أن تتحدث معهم وجهًا لوجه عن طريق عروض التقديم في أماكن معينة وشرح كيفية إدارة أعمالك أو شرح جزء منها بشكل مجاني لكي يتعرف الناس عليك بشكل أكبر.
تسويق-المشروعات-الصغيرة،-ثقف-نفسك-8

6. مواقع الإعلان المجاني: هناك مواقع كما جوجل و Craigslist يسمحون بإتاحة أماكن للإعلان بشكل مجاني عن أعمالك أو خدماتك وكل ما عليك فعله هو أن تنشئ حساب على هذه المواقع وتكتب المعلومات التي تريدها أن تظهر عن عملك في الإعلان.
تسويق-المشروعات-الصغيرة،-ثقف-نفسك-9

7. التواصل مع الغرف التجارية: الغرف التجارية هي منظمات تتيح لك الكثير من الاتصالات خاصة الغرف التجارية الأمريكية والتي تتحدث عن الكثير في الأسواق المختلفة ليست الأجنبية فقط بل والعربية أيضًا فهي تتحدث عن الكثير من المعلومات التي يمكن ألا تكون على دراية بها أنت صاحب العمل في الدولة كما يمكنها أن تقدم لك العروض التعليمية والدعم المالي الذي تحتاج ولكن يجب أن تدرس الشروط أولًا وقبل كل شيء والأهم أنها تعطيك الكثير من المهارات في فن التسويق والأعمال.

المصدر

Posted in الإدارة الناجحة

كي تصبح رائد أعمال ؟ .. تعـرَّف على ما ينقصـك !

ما الذي ينقص روعتك ؟

إن النجاح الحقيقي في هذه الحياة ينبع من فهمك لذاتك بشكل أعمق والتفكير بالتغيير والتطوير والتعلم المستمر الذي يبني لديك معرفة عميقة للأشياء من حولك فهو الرابط الأساسي في اختلاف مفهوم النجاح بين العامل ورب العمل .

وإن من غير المنطقية تحجيم قدراتنا ونحن لدينا الشيء الكثير وما ينقصنا ليس سوى الإدراك ومعرفة خبايانا بحق لنبدأ اليوم ولنجعل الريادة أسلوب حياة أكثر من مجرد عمل .

4 نصائـح لروّاد الاعمال لبداية عام جـديد أكثر ايجابية !

هل ينقصك حلم ؟

 كي تصبح رائد أعمال ؟ .. تعـرَّف على ما ينقصـك !

إن معظمنا لا يعرف القصة الشهيرة لرجل البورصة جورج سوروس الذي أجريت معه مقابلة ذات مرة مع صحيفة كندية حيث قال :

” لو كنت معروفا بأنني فيلسوف لأعطاني ذلك شعوراً أكبر بالرضى ” .. وعندما سأله الصحفي هل بمقدورك بذل كل مالك من أجل هذا الهدف أجاب ” نعم بكل تأكيد ” . إنه سحر الحلم .

إن طريقك الحقيقي لصنع حياة جذابة ليست روتينية هي أن تحلم بأكبر مما تحققه اليوم حتى تبتعد عن نسق الحياة الروتيني الممل .

لو ألقيت نظرة خاطفة على المجتمع من حولك لوجدت أن أغلبهم يتقاسمون نفس النمط المعيشي , نفس الطموح , نفس النظرة البسيطة , وأن تكون أحدهم أمر في غاية البساطة ولكن ما حاجة المجتمع اليك أنت بالذات وأمثالك نسخ بـ الآلاف .

أن تتميز .. يعني أن يكون لديك حلم وغاية تهب نفسك من أجلها , تناضل , تحارب , تقاتل , تضحي لها فقط .

إن الحلم هو وقودك لصنع مستقبلك , وإن بدايتك اليوم بكتابة حلمك قد يركل الندم الذي يساور أغلبهم في نهاية حياته .

يقول براين ترايسي ” لا شيء ذو قيمة يأتي بدون تضحيات مبذولة في سبيله , أكتب هدفك وأشرح كل صغيرة وكبيرة فيه , وحدد كل تفاصيله وفكر كيف تحققه في كل يوم تعيشه , إذا كان أحدهم ليوقظك في الفجر ويسألك ما هو هدفك في الحياة ستجيبه دون تفكير ” .

7 خطوات لتكون رائد أعمال نـاجح .. مميــز .. مُلهِـم !

هل تنقصك الفكرة ؟

 كي تصبح رائد أعمال ؟ .. تعـرَّف على ما ينقصـك !

يقول والتر ليمان :

  عندما يفكر الجميع بالطريقة ذاتها فهذا يعني أن لا أحد يفكر !

وهذا يفضي إلى أن نغير تفكرينا السطحية واستبداله بالتفكير العميق للتوصل الى ما نريد . فلو ألقينا نظرة اليوم عن كثب لمن صنعوا إمبراطورياتهم لوجدنا أنهم فقط التقطوا فكرة من أحد هذه العناصر وعملوا عليها , فالإيمان المقرون بالعمل سيوصلك بالتأكيد إلى نتائج ثورية .

وهذه العناصر كالتالي :

1-   استشرف المستقبل :

يمكن تلخيص معنى استشراف المستقبل في قصة صابر باتيا ذلك الرجل الذي أنشأ شركته الخاصة رغم أن الانترنت حينها كان في بدايات عصوره الثورية حيث أقنع شركة دراير فيشرو جيرفستون ( DFJ  ) في الاستثمار معه .

2-   حول هوايتك إلى فكرة مشروع :

هنا لن تحتاج إلى فكرة عبقرية لبدء مشروعك , كل ما عليك فعله هو الأخذ بيد هوايتك إلى عالم آخر من التطوير تماماً كما فعل الفتى الإنجليزي نيكولاس لويسيو ابن الثالثة عشر الذي كان لا يعرف لغير لغة برمجة التطبيقات لغة وقبل أيام باع تطبيقه ( SUMMLY  ) على شركة ياهو بقيمة بلغت الـ 30 مليون دولار .

3-   ابحث عن منتج ترى تطويره ممكنا :

كل من يرى استحالة الحصول على فكرة وقرر أن يبدأ مشروعه اليوم فباستطاعته وضع قائمة منسدلة بأسماء منتجات وعليه إقرانها بكلمة ( ماذا لو ) لتنطلق حينها الأفكار الإبداعية ومن ثم تقوم بعملية فرز لأيها أقرب للواقعية تماماً كما فعله مؤسس أمازون جيف بيزوس الذي عمل على تطوير مكتبة تقليدية الى رقمية حتى أصبحت اليوم مركز التسوق الرقمي الأكبر في العالم .

4-   حول المشاكل و الاحتياجات إلى فرص ممكنة :

ما الذي ينقصك ؟ أو ما الذي تعاني منه ؟ كلها أسئلة كفيلة لو سألت نفسك بها يوميا ومن ثم دونت إجاباتك في الحصول على فكرة مشروع جديد , ولربما طرأت نفس الفكرة على بال أحدهم لكنه لم يحرك ساكناً فكن أنت من ينفض الغبار عن ركام الأفكار كما فعل إيان ليو بولد الذي استفاد من رسوبه في مشروع التخرج في إنشاء شركته الخاصة التي أسماها عقب ذلك كامبس كونسبتس ( CAMPUS CONCEPTS  ) .

3 أسـرار تجعــل رواد الأعمال أكثر إنتاجيـة

هل ينقصك جرأة ؟

 كي تصبح رائد أعمال ؟ .. تعـرَّف على ما ينقصـك !

يقول الشاعر الألماني غوته :

أيا كان ما نستطيع فعله , اشرع في القيام به فللجرأة عبقريتها وقوتها وسحرها

إن كنت ممن يأنس الروتين الممل وأن تكون واحداً من آلاف الموظفين بمنظمة ما فهذا يعني أنه عليك إعادة النظر في تعريفك للمستقبل ولطموحاتك ولآمالك فالوظيفة ماهي الا وهم أوقعنا به لأننا أبناء لطبقة عاملة , كادحة ونظرتنا للوظيفة أصبحت هي الأساس , ولتعلم أن المناصب المرموقة مهما كانت فهي وظيفة لن تمكنك من شراء مسكنك الخاص ورؤية منظر غروب الشمس في مدينة سان بطرسبورغ يوماً وشراء الهدايا الباهظة الثمن لزوجتك دون الاقتراض .

بينما عملك الخاص سيضعك على خط الثروة وسيوفر لك كل ذلك .

ما يجب أن تفعله بحق هو أن يكون لديك حلم ليس سهل المنال وفكرة عظيمة وخطوة جريئة وفقط , فالأمر ليس بذلك التعقيد وليس بتلك السهولة كما يتصور الجميع أيضا فالمهم هو أن تخوض غمار التحدي وتغير مفهومك للفشل .

يقول توم مؤسس دومينوز بيتزا ” الفشل هو البهار الذي يعطي النجاح حلاوته وبدونه لا تكتمل الطبخة ” .

توم الذي لم يستطع اكمال دراسته الجامعية بسبب المال أنشأ شركته ( دومينوز بيتزا ) لاحقا واشترى كل ما تتوق اليه نفسه . اشترى فريق ( ديترويت تايجر ) واشترى عدة مزارع محيطة بمقر شركته واشترى 244 سيارة نادرة واشترى مبان أثرية وفي العام 1999 باع الشركة بقيمة فاقت المليار دولار وهذا تماما ما تحققه المخاطرة المدروسة لا الوظيفة .

أهم 5 صفات يجـب أن تجدها فى رواد الأعمال الناجحين

هل ينقصك خطوة ؟

 كي تصبح رائد أعمال ؟ .. تعـرَّف على ما ينقصـك !

يقول مايك جاجر في احد ألبوماته :

لا جدوى من أن ترقرق الدموع في عينيك , فكل شيء ينقضي بسرعة

وهكذا هي الحياة إن لم تأخذ اليوم خطوة لتحقق ما تصبوا اليه فمتى ستبدأ إذاً .

وإن الخطوة التي تتخذها اليوم هي نتاج واستنتاج لقرار ورائه دوافع وأمامه نتائج فإذا كان الدافع فكرة عظيمة فلم لا تتقدم خطوة فالنتيجة معروفة مسبقا بين ظفرين ( نجاح أو فشل ) وكلاهما موصلان لخط الثروة فعليا فالنجاح سيوصلك حتما الى خط الثروة المادية أما الفشل فظاهره فشل فعلا ولكن باطنه الثروة المعرفية والتي تزيد من نسبة نجاحك في المشروع القادم . ولتطمئن لا يوجد مسارات أخرى يضفيها عليك قرار اتخاذ الخطوة اليوم وليس غداً عدا هذين المسارين .

كلنا يعرف قصة بيل جيتس الذي بعثه أباه ليدرس المحاماة في جامعة هارفارد فبالرغم من مكانة الجامعة وعراقتها إلا أنه لم يثني بيل عن اتخاذ قراره بترك مقاعد الدراسة وبدء عمله الخاص الذي لطالما حلم به وأنشأ شركته الخاصة ( microsoft  ) وها هو اليوم ينعم بحياة سعيدة .

أما مارك زيكلنبيرغ الذي فشل في مشروعه الأول ( Face match  ) والذي وبخ بسببه من قلب المجلس التأديبي في الجامعة ليصل إلى خط الثروة المعرفية والتي ساعدته في تحويل مساره الى خط الثروة المادية بعد ذلك في مشروعه الثاني ( Facebook   ) .

هل ينقصك معرفة ؟

 كي تصبح رائد أعمال ؟ .. تعـرَّف على ما ينقصـك !

يقول جون هنري نيومان :

النمو هو الدليل الوحيد للحياة

باختلاف المقصود بالنمو فإنني أجسده هنا في النمو المعرفي الذي يضفي على العقل بصيرة ثاقبة تمكنه من الإدراك الذي يعتبر أكبر نعمة يمكن أن يتحلى بها المرء , فإدراك الحاجة إلى التغيير , إلى التطوير , إلى كسب المهارات التي تنقصك , إلى الذهاب بقدراتك إلى أبعد مدى لهي نعمة وجب أن نحمده عليها فالوحيدون الذين لا يفعلون ذلك هم الموتى .

فالتعلم يأتي من إلقاء نظرة عن كثب على قدراتك ومهاراتك ومعرفة ما ينقصك لبدء مشروعك ومن ثم اكتسابها بقراءة كتاب , بحضور دورة تدريبية , بزيارة مراكز تنمية المشروعات الصغيرة المتناثرة في بلداننا فهي تقدم ما تحتاج إليه تماماً .

سلطـان اليـزيدي – مجلة  أراجيك

 

 

 

.

Posted in الإدارة الناجحة

اين يُبذَلُ الجهد؟

 

هل سمعت يوماً عن قصة محرك السفينة العملاقة الذي تعطل؟

استعان اصحاب السفينة بجميع الخبراء المعروفين، لكن لم يستطع أحد منهم معرفة كيفية إصلاحه .. … ثم أحضروا رجلاً عجوزاً يعمل في إصلاح السفن مند أن كان شابا . ونظروا اليه نظرة استهجان واستغراب لضعفهChief Petty Officer Electronics Technician Len Bilton celebrates 50 years in the navy, making him the navy's longest serving current sailor, Devonport, Auckland, New Zealand, Thursday, February 17, 2011.  Credit: NZPA / David Rowland وعمره الكبير .. كان يحمل حقيبة أدوات كبيرة معه، وع…ندما وصل …باشر في العمل. فحص المحرك بشكل دقيق، من القمة إلى القاع. كان هناك اثنان من أصحاب السفينة معه يراقبونه، راجين أن يعرف ماذا يفعل لإصلاح المحرك. بعد الانتهاء من الفحص، ذهب الرجل العجوز إلى حقيبته وأخرج مطرقة صغيرة. وبهدوء طرق على جزء من المحرك. وفوراً عاد المحرك للحياة. وبعناية أعاد المطرقة إلى مكانها. المحرك أصلح! و بعد أسبوع استلم أصحاب السفينة فاتورة الإصلاح من الرجل العجوز وكانت عشرة آلاف دولار!!!! أصحاب السفينة هتفوا “هو بالكاد فعل شيئاً” لذلك كتبوا للرجل العجوز ملاحظة تقول “نرجو أن ترسل لنا فاتورة مفصلة.” أرسل الرجل الفاتورة
كالتالي :
الطرق بالمطرقة…………………………… 2.00 $
معرفة أين تطرق……………………………… 9998.0 $

العبرة : بذل الجهد مهم، لكن معرفة أين يبذل هو الأهم

 

منقول بتصرف

Posted in الإدارة الناجحة

لتصبح قائداً ناجحاً

كثر في هذا الزمن من يدعي القيادة ويتصدر لها ولكن قليل من ينجح في ذلك لأن قيادة الرجال من أصعب الأمور ..

ومن أجل أن تكون قائداً ناجحاً :

تأمل معي في هذه الخواطر الإدارية :

من هو القائد الناجح :

إصرار

هو من يبث الفكرة المثالية التي يؤمن

بها في جماعته ليحملها على معاونته

في تنفيذه الفكرة رغم كل العقبات

إرادة

هو من يريد ثم يعمل ويثير رغبة العمل في نفوس الآخرين

ويوزع عليهم الجهود والمسئوليات لتحقيق ما أراد

تخطيط

هو الذي يرى ويفكر ويعمل ويدفع الى العمل

في سيبل المصلحة العامة.

هل أنت قائد :

1- هل انت اكثر يقظة من الآخرين ، حتى ترى الخطر وسبل تلافيه.

2- هل انت اكثر ذكاء لتفهم العمل بشكل ممتاز؟

3- هل انت اكثر دقة وتجرد في الحكم لتضع كل فرد في مكانه الذي يستحقه.

4- هل انت سريع في اتخاذ القرار ليكون العمل منفذا في الوقت الملائم.

5- هل انت الاشجع في الاخطار لتبث الشجاعة في كل فرد.

6- هل انت أكثر صراحة لتذيب الخوف والخجل من قلوب مرؤوسيك؟

7- هل انت اكثر ثباتا في العمل لتقاوم الزمن والروتين الذين يقللان من الاندفاع.

8- هل انت أكثر دماثة وغنى بالعواطف النبيلة لتكون إنسانا قادرا على جمع القلوب وتوحيدها

صفات القائد الناجح :

1- الهدوء.

2- معرفة الرجال.Leadership

3- الايمان بالهمة .

4- الشعور بالسلطة.

5- اتخاذ القرار.

6- الانضباط.

7- الفاعلية.

8- التواضع .

9- الثقة .

10- طيبة القلب.

11- الحزم

12- الواقعية .

13- العدل.

14- التجديد والتطوير.

15- إعطاء المثل

16- العطف.

17- المبادرة.

18- التنبؤ

19- المعرفة

20 – الاحترام .

عشر خطوات

تجعل منك قائداً ناجحاً :

1- الأمان .

2- الشمولية .

3- التفاعل الحر.

4- الاتكالية المتبادلة.

5- التماسك.

6- الثقة .

7- حل الخلاف والتناقض.

8- التأثير.

9-الإنجاز.

10 – النمو

القائد الناجح يحتاج إلى تعلم :

1- فن التعليم والتدريب

2- فن التنظيم.

3- فن إصدار الاوامر.

4-فن المراقبة .

5- فن التأنيب.

6- فن المعاقبة.

7-فن التعامل مع المشاكل.

8- فن المكافأة والتشجيع .

9- فن الاستعانة بالمواهب المساعدين.

10- فن التعاون مع القادة الآخرين.

وأخيراً هل أنت قائد ناجح ؟؟