أحبط الإكتئاب وابدأ بالركض

خلصت دراسة حديثة إلى أن ممارسة رياضة الركض athletes-cardio-dirt-road-34495بانتظام تجعل الناس أكثر سعادة وثقة بأنفسهم.

وأكد الباحثون أن ممارسة رياضة الركض بانتظام تؤدي إلى شعور الإنسان بالرضا والارتياح.

وأجرى الباحثون مسحا استقصائيا على 8 الآف شخص من ممارسي رياضة الركض وتوصلوا إلى أن محبي هذه الرياضة يشعورن بسعادة بالغة لدى ممارسة الركض بشكل جماعي مع أهالي الحي، كما يجري في بريطانيا حيث تُنظم في أغلبية متنزهاتها مرة على الأقل أسبوعيا مثل هذه الأنشطة الرياضية الجماعية، وكذلك الاشتراك في تطبيقات تُعني بهذه الرياضة على الهواتف النقالة مثل تطبيق”سترافا” – وهو شبكة اجتماعية للرياضيين يضم الملايين من المتسابقين وراكبي الدراجات والرياضيين يعمل على تشجيع الرياضيين وإطلاق العنان لإمكانياتهم.

وأكد 89 في المئة من المشاركين في المسح أن الركض بصورة منتظمة يشعرهم بالسعادة ويؤثر بصورة إيجابية على صحتهم العقلية ورشاقة أجسامهم.

وسجل المشاركون في هذه الدراسة مستويات عالية من السعادة لدى قياسها على “مقياس أكسفورد للسعادة ” وكانت أعلى من المعدل بأربع درجات.

وقال الباحثون في جامعة غلاسكو كيدونين الذين أشرفوا على هذه الدراسة إنهم جروا مقابلات مع 8.157 شخصاً من ممارسي رياضة الركض مسجلين بصورة رسمية للركض في المتنزهات المحلية وفي مبادرة بنك نيشون وايد للركض الحر لـ 5 كيلومترات اسبوعياً وتطبيق “ستارفا”.

وصرح الدكتور إيمانويل تيول بأن ” الركض يُشعر المرء بأنه أنجز شيئاً ما، الأمر الذي يشعره بالرضى الذاتي الكامل”.

وأضاف أن “الركض يمد الإنسان بالثقة بالنفس ويشعره بالسعادة”.

وأردف أن “ممارسة رياضة الركض في المتنزهات المحلية مع أبناء المنطقة والقدرة على متابعة درجة تقدم المرء في ممارسة هذه الرياضة عن طريق التطبيقات على الهواتف النقالة، تجعل ممارسة هذه الرياضة أكثر متعة”.

وأشار إلى أن ” الركض يعتبر وسيلة للحفاظ على رشاقة الجسم”.

وكشفت الدراسة أن تطبيق “سترافا” شجع 83 في المئة من المشاركين في المسح الاستقصائي على الركض، فيما قال 55 في المئة منهم بأن النشاطات التي تنظم في المتنزهات المحلية حفزتهم على ممارسة رياضة الركض بانتظام.

وفي الوقت نفسه، توصلت دراسة بريطانية منفصلة نشرت في الدورية الأمريكية لعلم النفس إلى أن القيام بأي نشاط بدني يقلل من نسبة الإصابة بالاكتئاب.

وقام فريق دولي من الباحثين من بينهم خبراء من كلية كينغز كوليدج في لندن بتحليل بيانات 49 دراسة مختلفة تتضمن معلومات عن الاكتئاب والنشاط البدني.

واطلع الخبراء على بيانات 266 ألف شخص، وتوصلوا إلى نتيجة مفادها بأن نحو ربع مليون شخص ممن لا يقومون بأي نشاطات بدنية تذكر كانوا عرضة للإصابة بالاكتئاب.

وأضافوا أن “أولئك الذين يمارسون التمارين الرياضية ويقومون بأنشطة بدنية متنوعة كانوا أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب”.

المصدر

لماذا ينتحرون ؟

1cbf1b59-cf51-4161-994f-f6a93a5a8057_16x9_600x338

يقول أحد الدعاة: ذهبت للعلاج في بريطانيا فأدخلت إلى مستشفى من أكبر المستشفيات هناك لا يكاد يدخلها إلا كبير أو وزير.

فلما دخل علي الطبيب ورأى مظهري قال: أنت مسلم؟ قلت: نعم. فقال هناك مشكلة تحيرني منذ عرفت نفسي هل يمكن أن تسمعها مني؟!.

قلت: نعم. قال أنا عندي أموال كثيرة ووظيفة مرموقة وشهادة عالية وقد جربت جميع المتع؛ شربت الخمور المتنوعة ووقعت في الزنا وسافرت إلى بلاد كثيرة ومع ذلك لا أزال أشعر بضيق دائم وملل من هذه المتع.

عرضت نفسي على عدة أطباء نفسيين وفكرت في الانتحار عدة مرات لعلي أجد حياة أخرى ليس فيها ملل, ألا تشعر أنت بهذا الملل والضيق؟.

فقلت له: لا، بل أنا في سعادة دائمة وسوف أدلك على حل المشكلة, ولكن أجبني أنت إذا أردت أنت تمتع عينيك فماذا تفعل؟.

قال: أنظر إلى امرأة حسناء أو منظر جميل, قلت: فإذا أردت أن تمتع أذنيك فماذا تفعل؟ قال: أستمع إلى موسيقى هادئة, قلت : فإذا أردت أن تمتع أنفك فماذا تفعل؟ قال: أشم عطرا أو أذهب إلى حديقة.

قلت له: حسنا إذا أردت أن تمتع عينيك لماذا لا تسمع إلى موسيقى هادئة؟ فعجب مني وقال: لا يمكن لأن هذه متعة خاصة بالأذن! قلت إذا أردت أن تمتع أنفك لماذا لا تنظر إلى منظر جميل؟ فعجب أكثر مني وقال: لا يمكن لأن هذه متعة خاصة بالعين ولا يمكن أن يتمتع بها الأنف!.

قلت له: حسنا وصلت إلى ما أريده منك أنت تحس هذا الملل والضيق في عينيك ؟ قال: لا , قلت: تحس به في إذنك؟ في أنفك , فمك , فرجك , قال بل أحس به في قلبي في صدري.

قلت أنت تحس هذا الضيق في قلبك والقلب له متعة خاصة به لا يمكن أن يتمتع بغيرها ولا بد أن تعرف الشيء الذي يمتع القلب لأنك بسماعك للموسيقى وشربك للخمر ونظرك وزناك لست تمتع قلبك وإنما تمتع هذه الأعضاء.

فعجب الرجل وقال: كيف أمتع قلبي , قلت بأن تشهد ألا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتسجد بين يدي خالقك وتشكو بثك وهمك إلى الله فإنك بذلك تعيش في راحة واطمئنان وسعادة.

فهز الرجل رأسه وقال: أعطني كتبا عن الإسلام وادع لي وسوف أسلم , ثم أكملت علاجي وسافرت ولعل الرجل يكون أسلم بعد ذلك.

وقفة: خلق الإنسان لوظيفة واحدة هي طاعة الله وعبادته فمن استعمل حياته لغير هذه الوظيفة فلا بد أن يضل ويشقى , ولو نظرت في حال من استعملوا حياتهم لغير ما خلقوا له لوجدت في حياتهم من الفساد والضياع ما لا يوجد عند غيرهم.

لماذا يكثر الانتحار في بلاد الإباحية والفجور, ألم يجدوا خمورا يشربون , ألم يجدوا بلادا يسافرون أما منعوا من الزنا أم حيل بينهم وبين الملاعب والملاهي كلا .. بل هم يفعلون ما شاءوا يتقلبون بين متع أعينهم وأبصارهم وفروجهم.

إذن لماذا يتركون كل هذه المتع ويختارون الموت والجواب واضح يقول الله تعالى: (( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا )) تلاحقهم المعيشة الضنك في ذهاب أحدهم ومجيئه وسفره وإقامته تأكل معه وتشرب تقوم معه وتقعد , تلازمه في نومه ويقظته تنغص عليه حياته حتى الموت.

أما العارفون لربهم المقبلون عليه بقلوبهم فهم السعداء يقول الله تعالى: (( من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون )).

المصدر: كتاب: هل تبحث عن وظيفة .

شامل بن إبراهيم