كتاب سرّ النجاح

يظل النجاح ضالةَ الإنسان في كلِّ زمانٍ ومكان؛

92815806-1.jpg فيسعى جاهدًا لتحقيق ذاته،

ولصُنْع مكانةٍ مميَّزة لنفسه

في مجتمعه؛ لذلك اهتمَّ المفكرون

دومًا بالوقوف على ما يمكن تسميته بسِرٍّ أو وصفةٍ

لتحقيق النجاح في الحياة، وسبيل هؤلاء المفكرين هو تتبُّع قصص الناجحين والمتميِّزين في مجالات العلم والسياسة والمال والثقافة، عن طريق الاقتراب من تفاصيل حياتهم؛ ماذا تعلَّموا؟ وما ظروف تربيتهم؟ وكيف شقُّوا طريقهم للقمة؟ والكتاب الذي بين يدَي القارئ يُفْرِد فصولًا متعددة تحتوي على نماذجَ شهيرةٍ لأشخاصٍ ناجحين اتَّبعوا مبادئَ ساميةً آمنوا بها فصنعتْ نجاحَهم العصامي في الحياة. ويَلفت الكاتبُ النظرَ إلى أهمية الاعتماد على النفس، وسبل تهذيب الإنسان لنفسه وترويضها بعيدًا عمَّا يَثنيها عن أهدافها، كما يُبيِّن أهمية اتخاذ قدوةٍ ناجحة نتمثَّل بها.

اضغط هنا لتحميل الكتاب

 

منقول

نصائح تفيد رجال الأعمال “الشباب”

O1HbXVEatM

العشرات من الشباب يدخل يوميا معترك التجارة والأعمال، يحدوهم الأمل أن يكونوا أكثر ذكاء من سابقيهم، بالطبع نتمنى لهم جميعا التوفيق ونقدم لهم هذه التلميحات السريعة لتساعدهم على خلق علاقات عمل طويلة وقوية ومثمرة: 

الزم نفسك بالجودة

سواء كانت المهمة صغيرة أو كبيرة، فيجب ان تعتبرها الشيء الوحيد الهام وتعطيها قدرها من الاهتمام. تجويد وتحسين عملك، منتجك و خدماتك لم يعد ترفا اليوم، بل هو شيء بديهى يتوقعه العميل فالمنافسة –قاطعة الرقاب- لم تترك مجالاً للهواة.

طبيعة الصفقة

العملاء مختلفي الطباع، منهم من يحب ان تدفعه للتعجيل بالصفقة ومنهم من يجب التودد له مسبقا، بعضهم يحب التريث… ألخ، فأعرف شخصية عميلك جيداً. أدرسه واعرف مفاتيح شخصيته، وحالما تتكيف مع شخصيته سوف تصبح طبيعة الصفقة أكثر سهولة ويسر.

كن لطيفا مع الناس

الإحساس الطيب بمشاعر الناس والعملاء مثمر دائما، وهو السبيل الوحيد للقمة. ليس فقط لأنه سينتشلك اذا تعثرت، ويمد لك يد العون. لكن كذلك سوف ينبهك الى احتياجات العملاء مبكرا، يزيد من احساسك بردود أفعالهم واخراجك من أي موقف محرج قد تقع فيه.

لا تقلل من أهمية المال

تأخذنا المثالية الزائدة فنتحدث عن كيف أن همنا ليس جمع المال، ولكنك دخلت معترك التجارة والأعمال من أجل هذا الهدف تحديدا. التجارة والبيع تدور حول ومع المال أينما حل، فأبق قريبا وراقب تدفقاتك النقدية باستمرار.

لا تغال فى أهمية المال

الربح أمر جيد ومطلوب بالطبع، ولكن يجب ألا تجرفنا الحياة والأعمال أمامها. فاحترام وتقدير الأخرين والهام الناس الخير هو شيء يدعو للفخر بالطبع، فحاول ان توازن بين هذا وذاك حتى لا تطغى عليك المادة وتفقد الروح.

الكثير من الأصدقاء

الأصدقاء الذين يعاونوك في عملك هم أكبر معين لك في حياتك التجارية. العملاء لا يحبون الشراء من رجال المبيعات، انهم يفضلون الشراء من أصدقائهم، فصادقهم، أعرف ماذا يحبون وما لا يحبون، استثمر هذا بذكاء لاستمالتهم لصالحك.

قل: لا أعلم

كلمة “لا أعلم” لن تنقص من قدرك كما تظن، خاصة اذا كنت لا تعلم فعلا. من الضروري أن تصمت بين آن و آخر وتستمع للعميل، حتى ان كنت تعرف الإجابة فهي فرصة لك لتعرف مقدار ما يعرفه هو، وبالتالى تكيف ردودك معه.

أوف بوعودك

نقطة البداية الحقيقية في أي علاقة هي الثقة، ولا شيء يزهرها وينميها قدر الوفاء بوعودك مع عملاءك. فعدم الوفاء بها يحطم قانون غير مكتوب بينك وبين عميلك، والبدء من البداية حينها خطة مكلفة وباهظة.

لا تستأثر بكل شيء

مشاركة الأرباح والمنافع مع الشركاء والعملاء أمر طيب ويترك أثره. فهذه النوعية من العمل التجارى تدوم وتنتعش، وتوثق من الروابط بينك وبينهم. فالطمع سيجلب لك أصدقاء المصلحة فقط وحينها، تدور عليك الدوائر.

أخلق شخصيتك

لا تقلد المنافسين أبدأ سواء فى طريقتهم أو عروضهم، فهذا سيجعلك مسخ بلا شخصية ويزيد من قوتهم. حاول ان تخلق لنفسك الشخصية الملائمة لعملك وأعمل عليها بدأب وتركيز، فهي ما سيتبقى ك فى النهاية.

المصدر

هل حان الوقت لخروج مشروعك من غرفة النوم ؟

 هل حان الوقت لخروج مشروعك من غرفة النوم ؟

ربما يعتبر قرار نقل مشروعك من الخاص من منزلك الخاص إلى مساحة مستأجرة قراراً هامّاً للغاية.

وبالتأكيد أن هذا الانتقال سيكلفك المزيد من التكاليف، فلديك مصاريف الإيجار ورسوم شهرية للتنظيف وصيانة مرافق المكان وشراء الأثاث والمعدات المكتبية وأنظمة الهاتف:

ورغم ذلك، فهناك أسباب تدفعك للانتقال من غرفة نومك إلى مكتبك الخاص:

# طبيعة عملك لا تتناسب مع المنزل:

هناك بعض الأعمال التي لا يمكن تشغيلها من منزلك لأسباب قانونية أو تنظيمية أو لأسباب تتعلق بالبنية التحتية، وعلى سبيل المثال تلك الأعمال التي تنتج كميات كبيرة من المواد الكيميائية السامة، أو تلك الأعمال التي تتطلب عدداً من العمال أو تحتاج إلى مجموعة من الآلات والمعدات الثقيلة.

# مكتبك الخاص سيزيد إيراداتك:

إذا كان مشروعك يرتب على زبائنك المحتملين القيام بزيارة روتينية لك قبل اتخاذ القرار بشراء المنتج أو الخدمة التي تقدمها، فإن وجود مساحتك الخاصة والمستقلة أكثر مهنية من غرفة نومك وقد يؤدي إلى زيادة إنتاجك والحصول على مبيعات إضافية.

في الواقع إن مثل هذه الزيادة في الإيرادات الشهرية قد تغطي التكاليف الإضافية التي تتعلق باستئجار المكتب والرسوم الشهرية.

لماذا يجب عليك امتلاك مكتب فوضوي ؟

# التعاقد مع الموظفين :

قرارك بتوظيف أول موظف من غير العائلة يعتبر خطوتك الأولى للحصول على مقر خارجي لعملك، فمن غير المعقول أن أن يأتي الموظفون يومياً إلى منزلك ليمارسوا أعمالهم ونشاطاتهم ولا سيما ذلك العمل الذي يحتاج إلى وقت طويل لإنجازه.

لا تعين المزيد من الموظفين إذا لم تكن بحاجتهم، فالموظف الجديد يعني المزيد من التكاليف والأجور.

في سوق العمل هناك تحيز ضد هذا النوع من الأعمال المنزلية، فالعديد من الجامعات حظرت الإعلانات الخاصة بالمنظمات المنزلية من اللوحات الإعلانية المتعلقة بالوظائف.

# قيود المساحة :

إذا كان بعض الموظفين يعملون لديك وبدأ عملك بالنمو فأنت بالتأكيد تحتاج إلى مساحة واسعة، فأنت لا تستطيع أن تعمل بفعالية ضمن منزلك لأنك ببساطة لا تمتلك المساحة الكافية.

وأنا أنصحك بالبقاء ضمن منزلك إذا كنت تمتلك تلك المساحة الكبيرة، فالانتقال إلى مكتبك الخاص يعني المزيد من التكاليف الإضافية التي أنت بغنى عنها.

# زيادة الإنتاجية :

من الطبيعي أن يكون في منزلك الكثير من الأسباب التي تمنعك من التركيز والبقاء ضمن جو العمل، وإذا وجدت أن القدرة على العمل في منزلك سيخلق لك المشاكل وعدم التركيز فمن الأفضل لك الانتقال إلى جوك الخاص ومكتبك المستقل.

البقاء ضمن جو المنزل سيعزز العادات السيئة لأصحاب المشاريع كالكسل والتسويف، أحياناً ترك المنزل والعمل ضمن مكتبك الخاص سيجعلك أكثر فاعلية وأكثر قدرة على الإنتاج، فالبيئة المختلفة بين المنزل ومكان العمل من شأنها تحسين الإنتاجية.

# التفاعل مع محيطك :

العمل في المنزل قد يكون تجربة جيدة، ولكن التفاعل من الزملاء والمنافسين والعملاء كل يوم سيزيد خبرتك وستصبح قادراً على الإبداع، بالإضافة أن مساحات العمل المشترك ستخفض عليك التكاليف وستعطيك المزيد من الشعور بالمسؤولية.

بالإضافة إلى ذلك فإن مساحات العمل المشترك والتفاعل مع جوك المحيط يسمح بالتعاون بين الشركات الناشئة والشركات الأكثر ثباتاً ورسوخاً في السوق.

بالتأكيد إن انتقالك من غرفة النوم إلى مكتبك الخاص سيكلفك المزيد من النقود، لكن يبدو أن هناك أسباباً وجيهة لاتخاذ هذا القرار ولا بد لك من القيام بهذه الخطوة في الوقت المناسب عندما تجد أن غرفة النوم ليست أكثر من غرفة للنوم.

المصدر

من الطرقات والشوارع إلى الشهرة والثروة

أي كاتب يريد ضرب المثل بأهمية الكفاح حتى نيل المطالب، يجب عليه ضرب الأمثلة على ما يقول. إذا رجعت بالزمن لأكثر من مائة عام لتأتي بمثال على ما تقول، قالوا لك هذا في القديم كان يجدي أما في الحديث فلا. إذا استخدمت أمثلة لعرب وجدت من يقول هذا نصاب وهذا مخادع وهذا لا جديد في قصته، الأمر الذي لا يدع لي مجالا سوى ضرب أمثلة من شخصيات معاصرة غير عربية. أنا لا أريد الجدال السفسطي الذي لا ينتهي لنتيجة، أنا أريد التأكيد على حقيقة، وهي أن الحياة طريق كله مشقة وتعب، لكن نهايته يمكن أن تكون غير ذلك، والأمر إليك. اليوم أسوق لك بعض الأمثلة لشخصيات مشهورة من عالمنا المعاصر، غير عربية عن قصد، لأذكرك بأن الحياة ليست وردية، وأن هذا الغني ربما كان يوما أفقر منك، لكنه اجتهد وعمل حتى سبقك، لكن لا تنس، يمكنك أنت أيضا أن تلحق به، فعلها غيرك، قبلك وبعدك، وأنت أيضا يمكنك فعلها. مرة أخرى، أنا لا أشجع على امتهان التمثيل أو الغناء، أرجو أن تغطس لأعماق مقاصد الكلمات وتحصل على اللؤلؤ الثمين والجوهر الغالي.
homeless-laptop
في بدايته، كان الممثل الشهير بأدائه لأدوار جيمس بوند مؤخرا، دانيال جريج، كان معدما بلا مأوى، ينام على مقاعد الجلوس في حدائق لندن لفقره الشديد.

بعد وفاة والده وهو صغير، ودخول أمه مصحة نفسية بعدها، وجد شارلي شابلن نفسه لم يتم العاشرة من عمره ومسئولا عن إعالة نفسه وأخيه الصغير، فاتجه للتمثيل المسرحي والعروض الغنائية ليعول نفسه وأخاه.

يعزو الممثل جيم كاري حسه الفكاهي إلى الوقت الصعب الذي قضاه في شبابه حين كان بلا أي مورد مالي، مما اضطره للعيش وأسرته في باص فولكس فاجن صغير، ثم النوم داخل خيمة صغيرة أقاموها على عشبة مدخل بيت.

قبل افتتاحه للمقهى الشهير سكند كوب مع شريكه في 1975، كان فرانك اوديا Frank O’Dea بلا مأوى يهيم على وجهه في الشوارع ويبات على طرقات المدينة. اليوم سكند كوب هي أكبر سلسلة مقاهي في كندا ومتواجدة في أكثر من 360 موقعا.

مخرج أفلام الحركة الشهير جون وو (مخرج المهمة مستحيلة 2 وغيره) عاش حياة التشرد في طفولته مع أسرته في حواري هونج كونج، إذ أتي حريق كبير في عام 1953 على الحي الذي كان يسكن فيه صغيرا وترك أكثر من 50 ألف نسمة مشردين بلا مأوى.

الممثلة السمراء الأمريكية هالي بيري كانت بلا مأوى، تعيش في ملجأ عام للمشردين وهي في العشرينات من عمرها. كانت هالي قد انتقلت إلى شيكاغو للعمل كممثلة، ولم تفلح، وكانت تعيش على المال الذي ترسله لها أمها، حتى نفد هذا المال واضطرت للنوم في الملاجئ حتى عثرت على أدوار تمثيلية.

سوز اورمان، الخبيرة المالية والأمريكية الشهيرة، بعد تخرجها من الجامعة انتقلت إلى مدينة بيركيلي في ولاية كاليفورنيا للعمل هناك، واضطرت لأن تعيش في سيارتها القديمة المستعملة لمدة 4 شهور في عام 1973 لضيق ذات اليد حتى عثرت على وظيفة. اليوم تقدر ثروتها بحوالي 25 مليون دولار (رقم تقديري).

مرة أخرى، ليس الغرض من هذه الأمثلة التشجيع على العمل في مهنة التمثيل أو الغناء أو غيرها، ما أريده هو أن تصبر حتى تصل إلى قمة جبل النجاح، نجاحك في تحقيق ما تريد فعله في هذه الدنيا، وأنت وما تريد.

منقول.